– غفر الله تعالى له ببيت:

كتب الدّكتور المكرّم أحمد محمّد الفاضل حفظه الله تعالى:

– غفر الله تعالى له ببيت: يقال إنَّ أبا الحسن التّهاميّ لمّا توفّي، رآه أحدُ النّاس في المنام، فقال له: يا إمام، ماذا فعل بك الله سبحانه وتعالى؟

قال أبو الحسن: غفر لي بقولي في قصيدتي:   

              جاورت أعدائي وجاور ربّه            شتّان بين جواره وجواري

وهذه القصيدة من عيون الشّعر العربيّ في الرّثاء، إذ بكى فيها أبو الحسن التّهاميّ ولدَه، ومطلعها:

1 – حُــكــمُ المنيّة فـي البريّّة جـاري

                                                             مـــا هَـــذِهِ الدُنـــيـــا بِــدار قَــرار

2 – بَـيـنـا يَـرى الإِنـسـان فـيـها مُخبِراً

                                                            حَــتّــى يُــرى خَــبَــراً مِــنَ الأَخــبــارِ

      3 – طُــبِــعَــت عَــلى كــدرٍ وَأَنـتَ تُـريـدُهـا

                                                                 صَـــفـــواً مِـــنَ الأَقـــذاءِ وَالأَكــدارِ

4 – وَمُـــكَـــلِّف الأَيـــامِ ضِـــدَّ طِــبــاعِهــا

                                                              مُـــتَـــطَّلــِب فــي المــاءِ جَــذوة نــارِ

5 – وَإِذا رَجَــوتَ المُــســتَــحــيــل فَـإِنَّمـا

                                                              تَــبــنــي الرَجــاءَ عَــلى شَـفـيـرٍ هـارِ

6 – فَــالعَــيــشُ نَــومٌ وَالمَــنِــيَّةـُ يَـقِـظَـةٌ

                                                              وَالمَــرءُ بَــيــنَهُــمــا خَــيــالِ ســاري

    7 – وَالنَــفــسُ إِن رَضِــيَــت بِـذَلِكَ أَو أَبَـت

                                                                 مُــــنــــقــــادة بِــــأَزمَّة  الأَقـــدارِ

8 – فــاِقــضــوا مــآرِبــكـم عُـجَـالاً إِنَّمـا

                                                             أَعـــمـــارُكُــم سِــفــرٌ مِــنَ الأَســفــارِ

9 – وَتَـراكَـضـوا خَـيـلَ الشَـبـابِ وَبـادِروا

                                                           إِن تُــــســــتَــــرَدَّ فَــــإِنَّهـــُنَّ عَـــواري

10 – فــالدهـر يَـخـدَع بِـالمـنـي وَيـغُـصُّ إِن

                                                               هَـــنّـــا وَيَهــدِمُ مــا بَــنــى بِــبــوارِ

11 – لَيــسَ الزَمــانَ وَإِن حــرصـت مُـسـالِمـاً

                                                                خُــــلُق الزَمــــانِ عَـــداوَة الأَحـــرار

 12 – إِنّــــي وُتِــــرتُ بِــــصـــارِمٍ ذي رَونَـــقٍ

                                                             أَعـــــدَدتَهُ لِطِـــــلابَـــــةِ الأَوتـــــارِ

13 – أَثـــنـــي عَـــلَيـــهِ بِــأثــرِهِ وَلَو أَنَّهُ     

                                                                لَم يَــغــتَــبِــط أَثــنَــيــتُ بِــالآثــارِ

   14 – لَو كــنـت تُـمـنَـعُ خـاض نـحـوكَ فَـتـيـة   

                                                         مِـــنّـــا بـــحـــار عَـــوامِـــل وَشــفــارِ

15 – وَدَحــوا فُــوَيــقَ الأَرض أَرضـاً مِـن دَمٍ

                                                              ثُــمَّ اِنـثَـنـوا فَـبَـنـوا سَـمـاءَ غـبـارِ

16 – قَــومٌ إِذا لَبِـسـوا الدُروعَ حَـسِـبـتَهـا   

                                                         سُـــحُـــبـــاً مـــزرَّرَة عَــلى الأَقــمــارِ

17 – وَتَــرى ســيــوفَ الدارِعــيــنَ كَــأَنَّهــا

                                                      خَــــلج تَـــمُـــدُّ بِهـــا أَكُـــفَّ بِـــحـــارِ

18 – لَو أَشــرَعــوا أَيـمـانِهِـم مِـن طـولِهـا

                                                    طَــعَـنـوا بِهـا عـوض القَـنـا الخَـطَّاـرِ

19 – شَوسٌ إِذا عدموا الوَغى انتَجَعوا لَها

                                                   فـــي كُـــلِّ أَوبٍ نَـــجـــعَــة الأَمــطّــارِ

20 – جـنـبوا الجِيادَ إِلى المُطيِّ وَراوجوا

                                                   بَـــيـــنَ السُــروجِ هُــنــاكَ وَالأَكــوارِ

21 – فَــكَــأَنَّمــا مَــلأوا عِــيــاب دروعـهـم

                                              وَغـــمـــود أَنــصــلهــم سَــراب قِــفــارِ

22 – وَكَـــأَنَّمـــا صَـــنـــع السَــوابِــغ عَــزَّهُ

                                              مــاء الحَــديــد فَــصــاعَ مــاءَ قِــرارِ

23 – زَرَداً فَــأحــكــم كــل مــوصــل حَــلقَــةٍ

                                             بِــجُــبــابَــة فــي مَــوضــع المُــسـمـارِ

24 – فَــتَــدَرَّعــوا بــمــتــون مــاء جــامِــدٍ

                                               وَتَـــقـــنَّعــوا بِــحَــبــاب مــاء جــاري

25 – أســـد ولكـــن يـــؤثـــرونَ بِـــزادِهِـــم

                                                   وَالأســد لَيــسَ تــديــن بــالإِيــثــارِ

26 – يَــتَــزَّيَــنُ النــادي بِــحُـسـنِ وُجـوهِهِـم

                                                 كَـــتَـــزَيُّنـــِ الهـــالاتِ بــالأَقــمــارِ

27 – يَــتَــعَــطَّفــونَ عَـلى المَـجـاوِر فـيـهِـم

                                            بـــالمـــنــفــســات تــعــطُّفــ الآظــارِ

28 – مِــن كــل مَــن جَـعـلَ الظُـبـى أَنـصـارَهُ

                                         وَكــرُمــنَ فــاِســتَـغـنـى عَـنِ الأَنـصـارِ

29 – وَاللَيــثُ إِن بــارَزتُهُ لَم يَــعــتَــمِــد

                                             إِلّا عَـــلى الأَنـــيـــابِ وَالأَظـــفــارِ

30 – وَإِذا هـوَ اعـتَـقَـلَ القَـنـاة حَـسِـبتُها

                                      صِــــلاً تــــأبَّطــــُهُ هــــزبَــــرٌ ضــــاري

31 – زَرَدُ الدِلاصِ مِــنَ الطِــعــانِ بِــرُمــحِهِ

                                          مِــثــلَ الأَســاوِر فــي يــد الإِســوارِ

32 – وَيَــجُــرُّ حــيــنَ يُــجَــرُّ صَــعــدَةَ رُمــحِهِ

                                     فــي الجَــحــفَــلِ المُـتَـضـائِق الجِـرارِ

33 – مـــا بَـــيــنَ ثَــوبٍ بِــالدمــاءِ مُــلَبَّدٍ

                                        زَلقٍ وَتَــــقَــــع بِـــالطِـــرادِ مـــثـــارِ

34 – وَالهَــون فــي ظِــلِّ الهــوَيـنـا كـامِـنٌ

                                        وَجَــلالَة الأَخــطــارِ فــي الإِخــطــارِ

35 – تـــنـــدى أســـرة وَجـــهِهِ وَيَـــمـــيــنَهُ

                                      فـــي حـــالَةِ الإِعــســارِ والإِيــســارِ

36 – وَيَــمُــدُّ نَــحــوَ المَــكـرُمـاتِ أَنـامِـلاً

                                  لِلرِزقِ فـــي أَثـــنـــائِهِـــنَّ مَـــجـــاري

37 – يَـحـوي المَـعـالي كـاسِـبـاً أَو غـالِباً

                                     أَبــــداً يُــــدارى دونَهــــا وَيُــــداري

38 – قَــد لاحَ فــي لَيــلِ الشَـبـابِ كَـواكِـبٌ

                                    إِن أَمــــهــــلت آلَت إِلى الإِســـفـــارِ

39 – يــا كَــوكَـبـاً مـا كـانَ أَقـصَـرَ عُـمـرَهُ

                                وَكَـــذاكَ عُـــمــرُ كَــواكِــبِ الأَســحــارِ

40 – وَهـــلال أَيّـــامٍ مَــضــى لَم يَــســتَــدِر

                                بَـــدراً وَلَم يـــمـــهـــل لِوَقــت سِــرارِ

41 – عَــجِــلَ الخُــســوف عَـلَيـهِ قَـبـلَ أَوانِهِ

                                    فَــمَــحــاهُ قَــبــلَ مَــظَــنَّةــ الإِبــدارِ

42 – واســـــتَـــــلَّ مِــــن أَتــــرابِهِ وَلِداتِهِ  

                                  كَــالمُــقــلَةِ اســتَــلَت مِــنَ الأَشـفـارِ

43 – فَــــكَـــأَنَّ قَـــلبـــي قـــبـــره وَكَـــأَنَّهُ  

                                فــــي طَــــيِّهــــِ سِــــرٌّ مِـــنَ الأَســـرارِ

44 – إِن يُــحــتــقــر صِــغَــراً فَــرُبٌ مُــفَــخَّمٍ

                               يَـــبـــدو ضَـــئيـــل الشَــخــصِ لِلنُّظــّارِ

45 – إِنَّ الكَــواكِــبِ فــي عُــلُوِّ مَــكــانِهــا

                                لَتُــرى صِــغــاراً وَهــيَ غَــيــرُ صِــغــارِ

46 – ولدُ المُــعَــزّى بَــعــضــه فَــإِذا مَـضـى

                                         بَــعــضُ الفــتــى فَـالكُـلُّ فـي الآثـارِ

47 – أَبــكــيــهِ ثُــمَّ أَقــولُ مُــعــتَــذِراً لَهُ    

                                         وُفِّقــــتَ حــــيــــنَ تَـــرَكـــتَ آلامَ دارِ

48 – جــــــاوَرتُ أَعــــــدائي وَجــــــاوَرَ رَبَّهُ

                                         شَــــتّــــان بَـــيـــنَ جِـــوارِهِ وَجِـــواري

49 – أَشــكــو بُــعــادك لي وَأَنــت بَــمَـوضِـعٍ

                                             لولا الرَدى لَسَــمِــعــتَ فــيـهِ سَـراري

50 – وَالشَــرق نَــحــوَ الغَــربِ أَقــرَبُ شُـقـة

                                                مِــن بُــعــدِ تِـلكَ الخَـمـسَـةِ الأَشـبـارِ

51 – هَــيــهـات قَـد عـلقـتـك أَشـراك الرَدى

                                             واعــتــاقَ عُــمــرَكَ عــائِق الأَعــمــارِ

52 – وَلَقَــد جَــرَيــتَ كَــمــا جـريـتُ لِغـايَـةٍ

                                             فــبــلغــتــهـا وَأَبـوكَ فـي المِـضـمـارِ

53 – فَــإِذا نَــطَــقــتُ فَـأَنـت أَوَل مَـنـطِـقـي

                                         وَإِذا ســـكـــت فَــأَنــتَ فــي إِضــمــاري

54 – أَخــفـي مِـنَ البُـرَحـاء نـاراً مِـثـلَمـا   

                                                يَــخــفـى مِـنَ النـارِ الزِنـادَ الواري

55 – وَأُخَـــفِّضـــُ الزَفـــرات وَهـــيَ صَــواعِــدٌ

                                              وَأُكَــفــكِــفُ العَــبــرات وَهــيَ جَــواري

56 – وَشِهـــابُ زَنـــدِ الحُــزنِ إِن طــاوَعــتُهُ

                                            وَآرٍ وَإِن عــــاصَــــيــــتَهُ مُــــتَــــواري

57 – وَأَكُــــفُّ نـــيـــران الأَســـى وَلَرُبَّمـــا

                                            غــلب التَــصَــبُّر فــارتَــمَــت بِــشَــرارِ

58 – ثَــوب الرِيــاء يَــشِــفُّ عَـن مـا تَـحـتَهُ

                                                فَــإِذا التــحــفــت بِهِ فَــإِنَّكــَ عــاري

59 – ــصُـرت جُـفـونـي أَم تَـبـاعَـد بَـيـنَهـا

                                              أَم صُـــوِّرت عَـــيـــنـــي بِــلا أَشــفــارِ

60 – جَـــفَـــت الكَــرى حَــتّــى كَــأَنَّ غــراره

                                                عِــنــدَ اِغــتِــمــاضِ العَـيـنَ حـد غِـرارِ

61 – وَلَو اِســـتَـــزارَت رقـــدة لَدَجـــابِهــا

                                                    مــا بَــيــنَ أَجــفــانــي إِلى التَـيّـارِ

62 – أُحَـيـي لَيـالي التَـمِّ وَهـيَ تُـمـيـتُـنـي

                                               وَيُــــمـــيـــتُهُـــنَّ تـــبـــلج الأَنـــوارِ

63 – حَــتّــى رَأَيــتُ الصُــبــحَ يَــرفَــعُ كـفـه

                                         بِــالضــوءِ رَفــرَف خــيــمَــة كــالقــارِ

64 – وَالصُــبــحُ قَــد غــمـر النُـجـوم كَـأَنَّهُ

                                          ســيــل طَــغــى فَــطــمــى عَـلى النَـوارِ

65 – وَتــلهُّب الأَحــشــاء شَــيَّب مــفـرقـي

                                             هَــذا الضِــيــاء شَــواظ تِــلكَ النــارِ

      66 – شـــابَ القـــذال وَكُـــلُّ غُـــصــنٍ صــائِرٍ

                                              فــيــنــانــه الأَحــوى إِلى الإِزهــارِ

67 – وَالشِــبـه مُـنـجَـذِبٌ فَـلِم بَـيـضُ الدُمـى

                                       عَـــن بَـــيــضِ مــفــرقــه ذَوات نِــفــارِ

68 – وَتَـــوَدُّ لَو جـــعــلت ســواد قُــلوبِهــا

                                       وَســواد أَعــيُــنــهــا خِــضــاب عِــذاري

69 – لا تَـنـفِـر الظَـبَـيـاتُ عَـنـه فَقَد رأت     

                                         كَـيـفَ اخـتِـلاف النَـبـت فـي الأَطـوارِ

70 – شَـــيـــئانِ يَــنــقَــشِــعــانِ أَوَّل وَهــلَةٍ

                                      ظِــــلُّ الشَــــبــــابِ وَخِـــلَّةُ الأَشـــرارِ

71 – لا حَـــبَّذا الشـــيــب الوَفــيُّ وَحَــبَّذا    

                                        شَـــرخ الشَـــبـــابِ الخـــائِنِ الغَــدّارِ

72 – وَطــري مِـنَ الدُنـيـا الشَـبـاب وَروقـه

                                      فَـإِذا اِنـقَـضـى فَـقَـد انـقَـضَت أَوطاري

73 – قــصــرت مَــســافَــتــه وَمــا حَــسَـنـاتُهُ

                                          عِـــــنـــــدي وَلا آلاؤُهُ بِــــقِــــصــــارِ

74 – نَــزدادُ هَــمّــاً كُــلَمّـا اِزدَدنـا غِـنَـىً     

                                               وَالفَــقــرُ كُـلَّ الفَـقـرِ فـي الإِكـثـارِ

75 – مــا زادَ فَــوق الزادِ خُــلِّف ضــائِعــاً    

                                             فــــــي حـــــادِثٍ أَو وارِث أَو عـــــاري

76 – إِنّـــي لأَرحَـــم حـــاسِـــديَّ لِحَـــرِ مـــا  

                                             ضَــــمَّت صُـــدورُهُـــم مِـــنَ الأَوغـــارِ

77 – نَـظَـروا صَـنـيـعَ اللَهِ بـي فَـعُـيـونُهُـم      

                                                 فـــي جَـــنَّة وَقُـــلوبــهــم فــي نــارِ

78 – لا ذَنــبَ لي كَـم رمـت كـتـم فَـضـائِلي     

                                           فَـــكَـــأَنَّمــا بــرقــعــت وَجــه نَهــاري

79 – وَســتــرتــهــا بِــتَــواضـعـي فَـتـطـلَّعـت

                                                أَعــنــاقــهــا تَــعـلو عَـلى الأَسـتـارِ

80 – وَمِـــنَ الرِجـــال مَــعــالِم وَمَــجــاهِــل  

                                            وَمِــــنَ النُــــجــــومِ غَـــوامِـــض وَداري

81 – وَالنــاسُ مُــشــتَــبِهـونَ فـي إِيـرادِهِـم

                                                 وَتَــبــايــن الأَقــوامِ فــي الإِصــدارِ

82 – عَــمــري لَقَــد أَوطـأتُهُـم طُـرق العُـلى

                                             فَــعَــمــوا وَلَم يَــقَـعـوا عَـلى آثـاري

83 – لَو أَبـصَـروا بِـقُـلوبِهِـم لاسـتَـبـصَروا

                                        وَعـمـى البَـصـائِرِ مَـن عَـمـى الأَبـصارِ

84 – هَـلّا سَـعـوا سَـعـيَ الكِـرامِ فَـأَدرَكـوا

                                            أَو سَــــلَّمـــوا لِمَـــواقِـــعِ الأَقـــدارِ

85 – ذهــب التَــكــرم وَالوَفـاء مِـنَ الوَرى

                                        وَتــــصــــرَّمـــا إِلّا مِـــنَ الأَشـــعـــارِ

86 – وَفَــشَــت خِـيـانـات الثِـقـاتِ وَغـيـرهـم

                                          حَــتّــى أتَّهــمــنــا رُؤيــة الأَبــصــار

87 – وَلَرُبَّمــا اعــتَــضـد الحَـليـم بِـجـاهِـلٍ

                                         لا خَــيــر فــي يُـمـنـي بِـغَـيـرِ يَـسـارِ

88 – لِلَّهِ دُرُّ النـــــائِبـــــاتِ فَـــــإِنَّهـــــا

                                            صَـــدأُ اللِئامِ وَصـــيـــقـــل الأَحــرارِ

89 – هَــل كــنــت إِلّا زَبــرَةً فَــطَــبَـعـنَـنـي

                                         سَـــيـــفــاً وَأطــلق صــرفــهــن غــراري

90 – زَمــن كــأمِّ الكــلب تــر أُم جــروهــا

                                             وَتــصــد عَــن ولد الهــزبــر الضــاري
                                                                                          التحرير : م.ش.ح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نشر التعليق